ألم الأذن

[طبّ الأئمّة عليهم‌السلام] رُوِيَ عَنْ أَبِي بَكْرٍ عَنْ عَمِّهِ سَدِيرٍ قَالَ: أَخَذْتُ حَصَاةً فَحَكَكْتُ بِهَا أُذُنِي فَغَاصَتْ فِيهَا فَجَهَدْتُ كُلَّ جَهْدٍ أَنْ أُخْرِجَهَا مِنْ أُذُنِي، فَلَمْ أَقْدِرْ عَلَيْهِ أَنَا وَ لاَ الْمُعَالِجُونَ فَحَجَجْتُ وَ لَقِيتُ الْبَاقِرَ عليه‌السلام فَشَكَوْتُ إِلَيْهِ مَا لَقِيتُ مِنْ أَلَمِهَا، فَقَالَ لِلصَّادِقِ عليه‌السلام: يَا جَعْفَرُ! خُذْ بِيَدِهِ فَأَخْرِجْهُ إِلَى الضَّوْءِ فَانْظُرْ فَنَظَرَ فِيهِ فَقَالَ: لاَ أَرَى شَيْئاً فَقَالَ: ادْنُ مِنِّي فَدَنَوْتُ ثُمَّ قَالَ:

اللَّهُمَّ أَخْرِجْهَا كَمَا أَدْخَلْتَهَا بِلاَ مَئُونَةٍ وَ لاَ مَشَقَّةٍ.

وَ قَالَ: قُلْ ثَلاَثَ مَرَّاتٍ كَمَا قُلْتُ: فَقُلْتُهَا فَقَالَ لِي: أَدْخِلْ إِصْبَعَكَ، فَأَدْخَلْتُهَا فَأَخْرَجْتُهَا بِالْاِصْبَعِ الَّتِي أَدْخَلْتُهَا وَ الْحَمْدُ لِلهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ.

الإنتاجات